المتحف


ان الثروة الفنية للمزار تكتمل بالكنز الذي يتضمن لوحات و رفات مقدسة و لوازم للعبادة و اثاث و حلل مقدسة للقساوسة. و هذا الكنز باعث للاهتمام سواء لقيمة القطع او بسبب عددها الكبير جدا. و هي في اغلبها هبات من البَررَة لمزار العذراء. و قد كان من الممكن لهذا الكنز ان يكون اغنى لو لم تتم سرقتة و لعدة مرات من قبل الجمهورية في عام 1746 و من نابليون عام 1798 .
تعرض مُقتنيات المتحف حاليا بشكل جزئي في صالة المتحف المجاورة للمذبح الكبير. و قد تم افتتاحها في ديسمبر عام 1977. من اللوحات القيمة نذكر: الِبشارة وهي لوح خشبي مزدوج من صنع لودوفيكو بريا من حوالي عام 1495 و الصاعدة ل و.دي فيراري ورؤية القديسة كاترينا من جنوا ل راتي و عشاء اموس من مدرسة الستروتسي و عدة لوحات للصاعدة لفنانين من جنوا و بعض الوحات ل ب. تيريزيو لانجواسكو و هو اوجوستنياني حاف و تلميذ ل بيولا .

palio

اما حافظات الرفات المقدس فهي اكثر من مئة و هي من خشب مذهّب او من معدن ثمين و تلفت النظر مجموعتان احدهما من الفضّة وهي من المدرسة الرومانية من القرن السابع عشرو الثانية مجموعة من الورق المنسوج او البيرجامينه و تأتي من كامبو ليجوره من القرن الثامن عشر.
اما الاثاث المقدس فيشمل اقمشة و تطريزات ليجوريّة و فرنسيّة. و منها العالَم المطرز للاب المُبجّل كارلو و سبقُ الصاعدة و هو يعتبر المُطرّز الاجمل على الاطلاق في ليجوريا و ياتي من سافونا من عام 1722.و يحتوي المتحف ايضا على ثياب كنسية وا وشحة للرفات مأخوذه من ثياب ستيفانو لوميلليني الدوكية و اشرطة زينة مُطرّزة من مدينة البندقية .